التخطي إلى المحتوى

ت + ت – الحجم الطبيعي

نجحت جمعية بيت الخير للمرة الثالثة على التوالي في الحصول على شهادة «الآيزو» للمسؤولية المجتمعية، وفق المواصفة 26000، والتي حصلت عليها لأول مرة عام 2015، منفردة بين الجمعيات الخيرية داخل الدولة، لمشاريعها التي أنجزتها في مجالات التعليم والصحة والبيئة.

طفرة

وشهدت السنوات العشر الأخيرة طفرة في الاهتمام بهذه المجالات، إذ أنفقت الجمعية خلال العقد الماضي 155 مليون درهم، على مشروعات المسؤولية المجتمعية، وهو ما أسهم في تجديد حصولها على الشهادة المذكورة.

تفصيلاً، أوضح عابدين العوضي مدير عام الجمعية، أن «بيت الخير» أنفقت خلال العقد الفائت 6 ملايين درهم على تعليم أبناء الأسر المعسرة والمحتاجة، و52 مليوناً على مشروع «علاج»، فيما أسهمت في تنظيف البيئة من أطنان الملابس والمقتنيات المستعملة والكتب والأوراق والأجهزة الإلكترونية القديمة، وباعتها لشركات التدوير، وحققت عائدات تقدر بحوالي 43 مليون درهم، خصص جزء مهم منها أيضاً لدعم التعليم.

تكافل

وقال العوضي: أثبتت «بيت الخير»، التي دخلت عامها الثالث والثلاثين، أنها انبثقت من حرص مؤسسيها الأوائل على تحقيق التكافل المجتمعي داخل الدولة، فخصصوا عطاء الجمعية للنهوض بالأسر المواطنة المتعففة، التي تعاني من ضعف الدخل أو عجز العائل بفقدانه أو إصابته بمرض عضال أو خروجه من الوظيفة لسبب أو لآخر، كما عززت إدارة الجمعية اهتمامها بالأسر الأقل دخلاً، فابتكرت مشاريع لتحسين جودة حياة الأسر وتعليم أبنائها ورعاية الأرامل والأيتام وأصحاب الهمم وكبار المواطنين، وغيرهم من فئات ضعيفة تستحق الدعم كالمهجورات والمطلقات وغيرهن.

وأضاف: تجلى التزام «بيت الخير» بمبدأ المسؤولية المجتمعية بشكل خاص خلال جائحة كورونا، فقدمت كل دعم مجتمعي ممكن للجهود الحكومية والمجتمعية، فتبرعت لصندوق التضامن المجتمعي بمبلغ 10 ملايين درهم لدعم القطاعين التعليمي والصحي، وأسهمت بتوزيع 3.2 ملايين وجبة على العمال والمرضى المحجورين والكوادر العاملة على خط الدفاع الأول، بقيمة 23.4 مليون درهم، وقدمت سلالاً غذائية ودعماً غذائياً خلال الأزمة بقيمة 13.5 مليون درهم، وذلك ضمن مبادرة حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، التي وزعت في 4 أشهر 15 مليون وجبة.

طباعة
Email




التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *